موقع الحكم الدولي أحمد بلحوس
أهلا وسهلا بك زائرنا الكريم اذا كنت غير مسجلا اضغط على تسجيل وكن عضوا في الموقع وشارك معنا وتمتع بالمواضيع المختلفة والمفيدة
شكرا لزيارتك

موقع الحكم الدولي أحمد بلحوس

موقع يختص باخبار الحكام والتحكيم والخبرات في سوريا والدوريات العربية والعالمية
 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
المواضيع الأخيرة
أفضل 10 أعضاء في هذا المنتدى
احمد بلحوس - 481
 
الحكم عبدالغني أحمد - 368
 
كولينا - 31
 
dado - 21
 
الحكم منذر الفرا - 13
 
الحكم والصحفي معتز فريح - 7
 
syrianreferee - 2
 
احمد المالود - 2
 
المصور زين الدالاتي - 1
 
mohamad - 1
 
التبادل الاعلاني
 
 

شاطر | 
 

 2011 في ارقام ----؟؟؟؟

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الحكم عبدالغني أحمد
مشرف
مشرف
avatar

عدد المساهمات : 368
تاريخ التسجيل : 06/11/2011

مُساهمةموضوع: 2011 في ارقام ----؟؟؟؟   الأربعاء ديسمبر 28, 2011 9:04 pm

2011 في أرقام -----

نحن نودع سنة خالدة أخرى، حيث كانت اليابان وبرشلونة وأوروجواي ومانشستر يونايتد أكبر الفائزين في سماء كرة القدم. وبينما تلفظ 2011 أنفاسها الأخيرة، يستعرض عليكم موقع FIFA.com حصيلة هذا العام المنقضي بالأرقام والإحصائيات التي شهدتها أبرز أحداث الساحرة المستديرة على امتداد الأشهر الاثني عشر الأخيرة.

هو عدد المتفرجين الذين شاهدوا من المدرجات نهائي كأس العالم تحت 17 سنة FIFA بملعب أزتيكا الشهير، حيث فازت المكسيك صاحبة الأرض والضيافة على منتخب أوروجواي 2-0، ليكون ذلك مسك الختام على بطولة رائعة بلغ فيها الحضور الجماهيري ما لا يقل عن 1.002.314 متفرج

مباراة دولية، كانت آخرها خلال الهزيمة 0-2 أمام البرازيل الشهر الماضي. ذلك هو الرقم القياسي الذي سجله المصري أحمد حسن، ليتساوى به مع الحارس السعودي محمد الدعيع، حيث يُعتبران أكثر اللاعبين ظهوراً على صعيد المنتخبات في تاريخ كرة القدم. وبذلك بات ابن السادسة والثلاثين، الذي بدأ مشواره مع منتخب الفراعنة سنة 1995، بحاجة إلى خوض مباراة واحدة فقط لكي يتفوق على حامي عرين الأخضر السابق، الذي اعتزل اللعب دولياً سنة 2006.
مباراة مع أربعة أندية مختلفة وعلى مدى تسع سنوات وشهر واحد وعشرة أيام؛ ذلك هو السجل القياسي الباهر الذي كان بحوزة جوزيه مورينيو من حيث عدد المواجهات داخل القواعد دون تلقي أية هزيمة، قبل أن ينتهي على نحو غير متوقع في أبريل/نيسان الماضي. فقد نجح مانولو بريسيادو في تحقيق ما عجز عنه 107 مدربين مختلفين عندما قاد سبورتينج خيخون لأن يصبح أول فريق يهزم الداهية البرتغالي في عقر داره منذ أن أسقطه نادي بيرا مار في شهر فبراير/شباط 2002.
سنة متتالية في حظيرة الكبار هي حصيلة ريفر بلايت التي بلغت نهايتها في يونيو/حزيران عندما حكمت الأقدار على عملاق بوينوس آيرس بالهبوط إلى الدرجة الثانية لأول مرة في تاريخه بعد اكتفائه بالتعادل 1-1 مع بيلجرانو، الذي صعد في المقابل إلى قسم الصفوة بعد فوزه 3-1 في مجموع الذهاب والإياب ضمن الملحق الحاسم.
هو مجموع الأهداف المشتركة بين كريستيانو رونالدو وليونيل ميسي مع نادييهما خلال سنة 2011. فقد عاد المتنافسان على الكرة الذهبية إلى إمتاع عشاق الساحرة المستديرة بلمساتهما المذهلة وحركاتهما الباهرة، حيث تمكن النجم البرتغالي من هز الشباك في 53 مناسبة من أصل 51 مباراة لعبها مع ريال مدريد هذا العام، بينما بلغ الساحر الأرجنتيني المرمى 55 مرة من أصل 57 لقاء بقميص برشلونة.
سنة من الإنتظار أفضت أخيراً إلى النتيجة المتوخاة في أكتوبر/تشرين الأول عندما خطف فريق مولدي النرويجي أول لقب له في الدوري المحلي منذ تأسيسه. وقد جاء هذا التتويج، الذي تزامن مع احتفال النادي بذكراه المئوية، تحت إمرة المدرب أولي جونار سولسكيار، الذي قاد الكتيبة الزرقاء والبيضاء إلى التربع على العرش بعدما اكتفت بالوصافة في المواسم السبعة الأخيرة
سنة من التنافس في مسابقات FIFA هي المدة التي احتاجتها اليابان لكي تنقض أخيراً على لقب عالمي عندما تربعت على عرش كأس العالم للسيدات FIFA في يوليو/تموز. وكانت كتيبة ناديشيكو قد خسرت 22 مباراة وتعادلت في ثلاث من أصل مواجهاتها الخمس والعشرين السابقة مع الولايات المتحدة، التي نازلتها في النهائي، لكن تفوق ممثلات آسيا على بنات العم سام بركلات الترجيح في فرانكفورت جعل المنتخب الياباني أول فريق يحقق لقب عروس بطولات كرة القدم النسائية بعد انهزامه في الطريق إلى اعتلاء منصة التتويج، حيث سقطت بنات القارة الصفراء 2-0 على يد إنجلترا في الدور الأول من نهائيات ألمانيا 201

سنة دون الفوز بأي لقب في مسابقة الدوري؛ تلك كانت فترة الجفاف التي اجتازها نادي ليل قبل أن يضع لها حداً بأفضل طريقة في مايو/أيار الماضي، علماً أنه لم يسبق لأي فريق في تاريخ قسم الصفوة الفرنسي أن انتظر طيلة هذه المدة بين احتفاله بلقب وآخر، حيث تمكن رودي جارسيا في نهاية المطاف من قيادة عملاق الشمال لتتويجه الثالث بدرع البطولة بعدما كان قد تربع على العرش الفرنسي لأول مرة سنة 1954
هدفاً هو الرقم القياسي الجديد في المنتخب الأسباني والذي كتبه دافيد فيا باسمه شهر مارس/آذار، قبل أن يواصل هز الشباك ليجتاز عتبة الخمسين، علماً أن مهاجم برشلونة كان بحاجة إلى 72 مباراة فقط للتفوق على راؤول جونزاليز كأكثر المهاجمين مشاركة بالقميص الوطني. ولم يكن إل جواخي لاعب لاروخا الوحيد الذي حقق إنجازاً شخصياً هذا العام، حيث تمكن حارس ريال مدريد إيكر كاسياس من تحطيم الرقم القياسي من حيث عدد المشاركات الدولية الشهر الماضي، متفوقاً على حامي عرين برشلونة السابق أندوني زوبيزاريتا الذي كان يتصدر القائمة بواقع 127 مباراة.
هدفاً، كان آخرها في التعادل مع باراجواي 1-1 شهر أكتوبر/تشرين الأول، هي الحصيلة التي جعلت دييجو فورلان أفضل هداف في تاريخ منتخب أوروجواي، حيث أصبح مهاجم إنترناسيونالي متقدماً على الأسطورة إيكتور سكاروني، علماً أن موقعة أسونسيون تلك تزامنت كذلك مع المباراة الدولية الرابعة والثمانين في مسيرة قائد لاسيليستي، ليعزز بذلك موقعه في صدارة اللاعبين الأكثر مشاركة مع الفريق الوطني. كما كان فورلان، في وقت سابق من هذا العام، قد سار على خطى والده وجده ليساهم في فوز أوروجواي بلقب كوبا أمريكا الخامس العشر في سجل البلاد، وهو رقم قياسي في تاريخ المسابقة.
انتصاراً برازيلياً متتالياً هو السجل الذي بلغ نهايته في سبتمبر/أيلول ضمن فعاليات كأس العالم لكرة الشاطئ FIFA. فقبل السقوط بنتيجة 8-12 على يد روسيا في نهائي رافينا 2011، كان نجوم السامبا يحافظون على سِجل خالٍ من الهزيمة منذ أن ودعوا نهائيات 2005 من المربع الذهبي عندما خسروا أمام البرتغال بركلات الترجيح.
مباراة دون هزيمة هي الحصيلة التي أنهى بها بوكا جونيورز حملته الناجحة في البطولة الإفتتاحية قبل أسبوعين، ليصبح بذلك أول فريق يحافظ على سجله نظيفاً طيلة موسم كامل على مدى السنوات الست والعشرين الأخيرة من مسابقة الدوري الأرجنتيني. كما تمكن عملاق بوينوس آيرس من معادلة رقم قياسي كان بحوزته، بعدما اهتزت شباكه في ست مناسبات فقط، مما يجعله الفريق الذي تلقى أقل عدد من الأهداف في البطولة منذ اعتماد نظامها الحالي سنة 1990.
فوزاً وتعادلان دون أية هزيمة تُذكر، كانت تلك الحصيلة المذهلة التي مكنت بورتو من خطف لقب الدوري البرتغالي في أبريل/نيسان، ليصبح بذلك ثاني فريق – بعد بنفيكا في موسم 1972/1973- ينجح في نيل درع البطولة بسجل خالٍ من الخسارة.
لقباً في قسم الصفوة، كان آخرها في مايو/أيار، هي الحصيلة التي جعلت مانشستر يونايتد أنجح فريق في تاريخ الدوري الإنجليزي، متقدماً بفارق لقب واحد عن ليفربول. وتأكد تتويج الشياطين الحمر رسمياً في المباراة التي انتهت بفوزهم على بلاكبيرن روفرز (1-0)، والتي شهدت كذلك رقماً قياسياً جديداً في سجل رايان جيجز الشخصي، حيث رفع المخضرم الويلزي رصيده إلى 573 مباراة في الدوري الممتاز ليتقدم على ديفيد جيمس الذي كان قبل ذلك اللاعب الأكثر مشاركة في هذه المسابقة.
مليون يورو هي قيمة الرسوم التي تعين على تشيلسي دفعها لنيل خدمات المدرب أندريه فيلاس-بواس مقابل فسخ عقده مع بورتو شهر يونيو/حزيران الماضي، ليصبح بذلك الداهية البرتغالي أغلى مدير فني في التاريخ. وقبل ذلك، كان فيلاس-بواس قد أصبح أصغر مدرب يُحرز لقباً على صعيد مسابقات القارة العجوز عندما قاد كتيبة دراجاوش للفوز بالدوري الأوروبي عن سن يناهز 33 ربيعاً و213 يوماً.
من أصل 16 هي حصيلة ألقاب البطولات الكبرى التي نالها برشلونة تحت إمرة جوسيب جوارديولا بعدما أضاف العملاق الكاتالوني إلى خزانته كأس العالم للأندية FIFA في وقت سابق هذا الشهر. فقد فاز نجوم بلاوجرانا برباعية نظيفة على سانتوس البرازيلي في مباراة نهائية شهدت إشراك 11 لاعباً شبوا وترعرعوا في قلعة برشلونة، كما حقق خلالها ليونيل ميسي رقماً قياسياً جديداً بفضل ثنائيته في مرمى رافائيل كابرال، حيث أصبح أول لاعب يهز المرمى في مباراتين نهائيتين ضمن كأس العالم للأندية FIFA.
أهداف كاملة شهدتها موقعة تحديد بطل كأس العالم تحت 20 سنة FIFA التي دارت رحاها شهر أغسطس/آب، مما يجعل نهائي كولومبيا 2011 أكثر المباريات الختامية احتفالاً باهتزاز الشباك في تاريخ المسابقة الممتد على 34 سنة. وقد سجل البرازيلي أوسكار ثلاثة من تلك الأهداف الخمسة، ليُصبح أول لاعب يحقق هاتريك في النهائي، وهو الذي لم يبلغ المرمى في أية مباراة ضمن الأدوار السابقة.
ألقاب في كأس أمم آسيا، كان آخرها في يناير/كانون الثاني، هي الحصيلة التي جعلت منتخب اليابان الفريق الأكثر تربعاً على عرش القارة الصفراء. فبانتصارها على أستراليا في النهائي بهدف دون رد، أصبحت كتيبة محاربي الساموراي تتقدم على السعودية وإيران، اللتين تضمان ثلاثة ألقاب لكل منهما.
منتخبات – بوتسوانا والنيجر والمستضيفة غينيا الإستوائية - ستشارك لأول مرة في كأس الأمم الأفريقية خلال نسخة 2012. وقد تأتى لها ذلك بعد سنة مثيرة حافلة بالصراعات الكروية في القارة السمراء، حيث انتهت معارك التصفيات بخيبة أمل كبيرة في أوساط جماهير بعض المنتخبات العملاقة، علماً أن اثنين فقط من أبطال النسخ الأربع عشرة السابقة – كوت ديفوار وتونس – تأهلا إلى نهائيات الجابون/غينيا الإ
ستوائية.






الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
احمد بلحوس
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 481
تاريخ التسجيل : 05/11/2011

مُساهمةموضوع: رد: 2011 في ارقام ----؟؟؟؟   الخميس ديسمبر 29, 2011 2:17 am



الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://refereesy.ligadefifa.com
 
2011 في ارقام ----؟؟؟؟
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1
 مواضيع مماثلة
-
» كريم عبد العزيز "ضد مجهول" في رمضان 2011
» لكزس موديل 2011
» يا حبيبنا يا ريس بمناسبة انتخابات الرئاسة 2011 بقلم احمد فؤاد نجم
» نيسان باترول 2011 الجديده تنطلق رسمياً ، التفاصيل وألبوم الصور
» نكت مضحكه جدا 2011

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
موقع الحكم الدولي أحمد بلحوس :: مواضيع متفرقة :: اخبار من هون وهون-
انتقل الى: